"الطريق إلى أذكى".. فعالية تستهدف أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة بعروض استثنائية مُبهرة

كتب بواسطة: فؤاد الماجد | نشر في 

تعتبر التقنيات الحديثة مثل البرمجة والذكاء الاصطناعي أحد أهم محركات التطور والتقدم في العالم الرقمي.

وتمثل المملكة العربية السعودية قوة ناشئة في هذا الميدان، حيث تعتزم تعزيز دورها ومكانتها كمركز رائد للتقنية والابتكار.


إقرأ ايضاً:لحملة الشهادة الثانوية فما فوق| شركة طيران الإمارات في المملكة تتيح عدد من الوظائف الشاغرةما الفئات المستثناة من شرط الجنسية السعودية؟ .. الموارد البشرية توضحاستخراج بطاقة الضمان الاجتماعي الرقمية والمزايا التي توفرها للمواطنين 2024وزارة الموارد تعلن حقيقة صرف راتبين لمستفيدي الضمان لشهر مايو 2024ما هي خطوات استخراج طلب زيارة شخصية - وزارة الخارجية السعوديةمن هُنــا | طريقة نقل ملكية رقم موبايلي نفاذ 2024 والشروط المطلوبة

وفي هذا السياق، نظمت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بالتعاون مع وزارة التعليم ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة) فعالية مميزة تحت عنوان "الطريق إلى أذكى".

وفي إطار جهودها لرفع مستوى الوعي بأهمية التقنيات الحديثة والتعليم في هذا السياق، قامت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) بتنظيم فعالية "الطريق إلى أذكى".

وقد شهدت هذه الفعالية مشاركة أكثر من 10 آلاف طالب وطالبة من المرحلتين المتوسطة والثانوية في المملكة العربية السعودية.

وتمتاز هذه الفعالية بتقديم معرفة متقدمة حول التقنيات الحديثة للبرمجة والذكاء الاصطناعي.

وتضمن ذلك حضور مختصين وخبراء في هذه المجالات، حيث يقدمون عروضًا استثنائية تسلط الضوء على آخر التطورات والتقنيات الرائدة في هذه الميادين.

وهذا التقديم يوفر للحضور فرصة فريدة لفهم كيفية تطور هذا العلم وكيفية استثماره بشكل فعّال.

ولم يقتصر دور الحضور في هذه الفعالية على الاستماع والمشاهدة فقط، بل يشمل أيضًا تبادل الخبرات والمعرفة.

حيث يتيح هذا الحدث الفرصة للمشاركين لتبادل الخبرات والمعلومات، واكتساب معرفة جديدة حول استخدامات الذكاء الاصطناعي في حياتهم اليومية.

ويشجع هذا التفاعل على تنمية المعرفة وتوجيه الشباب نحو الاستفادة القصوى من التقنيات الحديثة.

وتميزت الفعالية أيضًا بإقامة مسابقات وألعاب إلكترونية ممتعة تهدف إلى تنمية التفكير الإبداعي باستخدام التقنيات الحديثة.

وهذه الألعاب ليست مجرد تسلية، بل هي فرصة لتطبيق المعرفة التي اكتسبها الحضور وتحويلها إلى تجارب عملية تسهم في تطوير مهاراتهم وتعزيز قدراتهم.

وهذه الفعالية ليست مجرد حدث عابر، بل تأتي كجزء من مبادرات الأولمبياد الوطني للبرمجة والذكاء الاصطناعي "أذكى".

وتهدف هذه المبادرات إلى اكتشاف المواهب الشابة وتعزيز قدراتهم في مجالات البرمجة والذكاء الاصطناعي.

وبهذه الطريقة، تسهم هذه الفعالية في تطوير مهارات الشباب وتحفيزهم على مواصلة التفكير في مجالات تقنية مبتكرة.

وهذه المبادرات تعكس التفاني الجاد للمملكة العربية السعودية في دعم الشباب وتمكينهم للمساهمة في تطوير مجتمعهم وبناء مستقبل واعد.

وفعالية "الطريق إلى أذكى" تعتبر نموذجًا حيًا للتعليم والتوجيه الفني في مجالات البرمجة والذكاء الاصطناعي.

حيث تمثل هذه الفعالية فرصة فريدة للشباب في المملكة العربية السعودية لاكتشاف إمكانياتهم وتطوير مهاراتهم التقنية.

وبفضل جهود الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) وشراكتها مع مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع (موهبة)، يتاح للشباب الفرصة للارتقاء بأنفسهم والمساهمة في بناء مستقبل تقني مشرق للمملكة.

إن هذه الخطوة تعكس التزام المملكة بالتقنية والاستدامة وتمثل إشارة واعدة نحو مجتمع أكثر تقدمًا وتطورًا.

اقرأ ايضاً
الرئيسية | اتصل بنا | سياسة الخصوصية